أخبار

لماذا لا يتوقف الدوري الإنجليزي في الأعياد ؟

لماذ لا يتوقف الدوري الإنجليزي ؟و لماذا الأساس ليس سبب تجاري لكنه تحول لتجاري ؟

قبل أيام خرج مدرب نادي ليفربول ” يورغن كلوب” ينتقد عدم وجود إجازة في العطلة الشتوية أو في الأعياد أو رأس السنة و دائما تخرج مثل هذه الإنتقادات من مدربين أجانب يلتحقون بالدوري الإنجليزي .

في هذا المقال سنتطلع لمناقشة عدة محاور من بينها : لماذا الإنجليز يفعلون هذا ؟و لماذا الأساس ليس سبب تجاري لكنه تحول لتجاري ؟.

الإنجليز لم يبدؤوا في إتخاذ هذا المبدأ من زمن قريب لنقول أنه من أجل الإشتراكات و حقوق البث أو التفرد بالحدث حيث تتوقف الدوريات في مثل هذه الأيام .

الموضوع لم يبدأ هكذا فالموضوع بدأ في أوائل القرن العشرين بل حتى قبل الحرب العالمية الأولى , الأندية الإنجليزية إنتبهت أنه في أعياد الميلاد و رأس السنة العمال و الطبقة الوسطى لا يجلسون في البيوت بل يخرجون و يكتشفون الدنيا و يعيشوا حياتهم لانه في ذلك الوقت كلنت أوقات العمل طويلة جدا و مجهدة للغاية .

فلاحظوا أن إقبال الجمهور على مشاهدة مباريات كرة القدم تزيد خلال هذه الفترة لأن كرة القدم كانت أكتشفت و أصبحت لعبة ممتعة في إنجلترا و في حين أن العائلات الثرية هي التي تقيم الحفلات في بيوتها و تظل هناك .

فلاحظت هذه الأندية أنه لو لعبت أكثر الجمهور سيكون أكثر , حيث أن عدة أندية فكرت أن تلعب كل يوم من يوم الكريسمس لرأس السنة لأنه و ببساطة الجمهور يحضر و يزيد كل يوم من العمال و الموظفين الذين يعملون لأوقات طويلة جدا , فأصبحت مصدرا جيدا لرفع الشعبية و مصدرا جيدا لزيادة مبيعات التذاكر في تلك الفترة .

من هنا إنطلقت الفكرة , فالفكرة بالنسبة للإنجليز هي ثقافة فالجمهور الإنجليزي أصبحت كرة القدم جزء من أعياده فهم خلال هذه الفترة من الأعياد تكون جزء من خططهم إمضاء وقت معين يشاهدون فيه كرة القدم سواء في الملعب أو في البيت .

و لهذا فعندما قامت قناة “بي بي سي ” يعمل تقرير قالت فيه : ( نحن نتفهم مدربين مثل غوارديولا و كلوب أن ينتقدوا هذه الحالة لأنهم لا يفهمون الموضوع أنه ثقافة و ليست تجارة أبدا ).

لكن كلمة غير تجاريدائما ما نتوقف معها , فشركات البث عندما علمت أن كل الجمهور الإنجليزي يحب مشاهدة كرة القدم يوم المبارات و نحن نعلم أن الناقلين الإنجليز دخلهم عالي جدا من المبيعات المحلية مثل “سكاي سبورت” .

فمثا هذه الشركات تقول أنه لو كان سيحضر كل هذا الجمهور لمشاهدة المباريات يوم العيد فهذا هو يوم العيد بالنسبة لها لأن في مثل هذا اليوم ستبيع أعلى إعلانات لأنه لأعلى عدد ممكن من المشاهدين سيحضرون .

فأصبحت هذه الشركات هي أيضا تضغط للأن لا يتم التراجع عن هذه الحالة سواء في البوكسينغ داي أو رأس السنة لأانه من خلالها ستضمن الجمهور الذي أصبح متعودا على مثل هذه المباريات مهما كانت إهتماماته .

ثم نذهب عند الطرف الثاث الذي هو البريمير ليغ نفسه فالجمهور موافق , و الإعلام يريد فماذا عنه ؟ البريمير ليغ لا ينظر للدوري الإنجليزي على أنه دوري بل ينظر له على أنه منتج و هذا المنتج تسويقي يجب أن يتم تسويقه بشكل صحيح فوجد توافق خطته مع هذه الثقافة و وجد الدعم الإعلامي فإستغل هذه الفرصة .

فلطالما كان دائما نظام أن تلعب كل المباريات في يوم واحد مثلا في البوكسينغ داي وهذا كما لو أنك تحكي عن آخر جولة في الدوري فأصبحت تلعب بيوم واحد لتكون الخيارات متوفرة لكل الجماهير وقتها و بنفس الوقت كان يتم إخيار وقت مناسب محليا و دوليا لأقصى إستفادة تجارية .

أصبحت هذه الفترة من السنة ذو قيمة إقتصادية لشركات البث و قيمة تسويقية لكنها بالأساس ثقافة شعبية بإنجلترا و لهذا من الصعب جدا أن يتوقف البوكسينغ داي أو تتوقف مباريات رأس السنة, بل وضعوا عوضها الإجازة الشتوية التس تكون عادة في فبراير لكن تم إسثناء هذه السنة التي سيتم خلالها إجراء كأس العالم بقطر في الشتاء القادم . كل هذا سيساهم في بقاء هذه الثقافة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى