قصة

5 أهم مباريات محمد صلاح التي صنعت أسطورته

أهم خمس مباريات صنعت فارقا كبيرا في مسيرة محمد صلاح

الأسطورة المصرية محمد صلاح لاعب متألق في الدوري الإنجليزي اللاعب المصري الذي يلعب رفقة ليفربول له أيام كثيرة عظيمة , أيام كثيرة أسعدت كل من يحبه و يشجعه.

اليوم سنتكلم عن أهم خمس مباريات صنعت فارقا كبيرا في مسيرته و سنتكلم عنها بالترتيب الزمني , لنعود بالزمن لدوري أبطال أوروبا سنة 2013 , أول مباراة لجوزيه مورينيو مع تشيلسي بعدما عاد من ريال مدريد و كانت أيضا أول مباراة لمحمد صلاح في دوري الأبطال و كان حينها يلعب مع بازل السويسري .

الجمهور المصري حينها كان مهتما باللاعب كان يعلم حينها أنه سيواجه مورينيو أي سيواجه تشيلسي لكن لا أحد كان متوقعا أن نادي بازل سيهزم تشيلسي في عقر داره و هذا ما حصل , صلاح سجل الهدف الأول و أزعج دفاع تشيلسي خاصة النجم الإنجليزي أشلس كول و إضطر المدرب مورينيو أن يرسل ويليان للجهة اليسرى ليساند أشلي أمام صلاح .

من وقتها بدأ الناس يؤمنون أن هذا اللاعب المصري الذي هزم تشيلسي في ملعبه و هزم مورينيو المتخصص في دوري الأبطال آنذاك يستطيع أن يذهب بعيدا و للعلم فصلاح لم يخيب الظن حيث أنه في الإياب أيضا هزم تشيلسي و سجل .

لنتكلم عن المباراة الثانية فيورينتينا يواجه يوفنتوس في في كأس إيطاليا 2015 صلاح كما نعلم إنتقل بعد مباراة بازل الشهيرة أمام تشيلسي لنادي تشيلسي نفسه لكنه عانى كثيرا مع مورينيو و مقاعد البدلاء و بعد ذلك إستعاره نادي فيورينتينا و كان هذا تراجعا كبيرا لمحمد صلاح و بدأت تظهر أصوات تقول أن هذا هو مستواه .

حتى جاءت مباراة الكأس مع يوفنتوس و كان اللقاء في تورينو و كان حينها يوفنتوس الكبير المسيطر على إيطاليا , عندها صلاح سجل هدفين و في ملعب اليوفنتوس و إعتقد الجميع أن فيورينتينا سيصل نهائي الكأس لكن اليوفي إستطاع أن يتدارك الأمر في الإياب و قام بريمونتادا , لكن تلك المباراة وضحت للكثير من الناس في إيطاليا أن محمد صلاح هز عرش يوفنتوس الكبير آنذاك الذي لعب في ذلك الموسم نهائي دوري الأبطال , هذه المباراة جعلت ناد روما يشتريه و جعلت صلاح يتقدم خطوة في مسيرته الكروية .

نرجع بالزمن للمباراة الثاثة 8 أكتوبر 2017 تاريخ من المستحيل أن ينساه أي مصري لأنه تاريخ التأهل لكأس العالم بعد غياب طويل من سنة 1990 عقدة لازمت المنتخب .

فجاء الذهبي محمد صلاح و أخذ الجميع لكأس العالم و الجميع يذكر المباراة العالية المشاعر و الأحاسي مع الكونغو , لوقتها بداية صلاح مع ليفربول في الدوري الإنجليزي كانت جيدة حيث كان مسجلا لأربعة أهداف و صانع لهدفين لكن لوقتها كان يتعامل معه على أنه لاعب مهم لكنه ليس النجم في ليفربول , حتى جاءت مباراة الكونغو مصر تتقدم بالهدف الأول ثم تتعادل 1-1 , صلاح سقط ثم قام يطلب الجماهير بالدعم و يشجع اللاعبين و شاءت الأقدار أن جاءت ركلة جزاء في الدقيقة لأخير , ضغط نفسي رهيب على محمد صلاح يتقدم ثم يسجل الهدف الذي نقل مصر لكأس العالم مما جعل كلوب يخرج و يقول أنه ربما يجب أن يجعل ليفربول اللاعب صلاح من يسدد ركلات الترجيح.

في دوري الثمانية من دوري أبطال أوروبا سنة 2017 جاءت المباراة الرابعة مانشستر سيتي ضد ليفربول المباراة في أنفيلد يومها محمد صلاح سجل هدف و صنع هدف و تعرض للإصابة و خرج بالدقيقة 52 و كانت النتيجة 3-0 يومها كان محمد صلاح حطم فريق بيب غوارديولا , وقتها ليفربول تغير و أحس بقيمته في أوروبا صلاح نفسه تغير و ذهب لمستوى أعلى و آمن بنفسه .

جاء موسم 2021/2022 يعنبي الموسم الحال مانشستر يونايتد يواجه ليفربول في “الأولدترافورد ” محمد صلاح يسجل هاتريك في قلب الأولدترافورد , هاتريك تاريخي أمام كريستيانو رونالدو العملاق و الأسطورة , بعد تلك المباراة صلاح أصبح في نظر العديد من الناس أفضل لاعب في العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى